Back

مدير الجامعة يفتتح فعاليات الملتقى الأول للغة الإنجليزية

مدير الجامعة يفتتح فعاليات الملتقى الأول للغة الإنجليزية

24. 01. 2019

 

رعى معالي مدير جامعة تبوك، أ.د عبداالله بن مفرح الذيابيّ، وبحضور وكلاء الجامعة، وأعضاء هيئة التدريس، والطلاب، حفل افتتاح الملتقى الأول بالمنطقة للّغة الإنجليزية، تحت عنوان " الأساليب الحديثة في تدريس اللغة الإنجليزية في ظل رؤية المملكة 2030 ".

 بدأ الحفل بكلمة لوكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، الدكتور ضيف الله حمرون، قال فيها بأنه نظراً لأهمية اللغة الإنجليزية في تدريس معظم التخصصات العلمية والصحية، وكذلك كونها لغة أعمال في معظم دول العالم، وأنّها أضحت لغة التواصل العالميّ بين الدّول والأفراد، وإيماناً من الجامعة بأهمية تدريس اللغة الإنجليزية وتعليمها بالأساليب المتطورة والحديثة، بما يحقّق لطلاب الجامعة وطالباتها التمكن من إجادتها بوصفها لغة ثانية، جاء ملتقى  الأساليب الحديثة في تدريس اللغة الإنجليزية في ظل رؤية المملكة 2030 . كما جاء الملتقى هذا لإلقاء الضوء على أفضل الأساليب وأحدثها في تعلم اللغة الانجليزية من قبل متحدثين مختصّين، ممّا سيكون له الأثر الواضح في تحقيق الهدف من هذا الملتقى.

تلا ذلك عرض مرئي، تخلّله ترحيب الطلاب وأعضاء هيئة التدريس بضيوف الملتقى .

 كما ألقى عميد كليّة المجتمع، المشرف العام على الملتقى، الدكتور منصور هباش كلمة، بيّن فيها أنّ الملتقى  يستهدف المختصين والمهتمين باللغة الإنجليزية، وصنّاع القرار في مجال التعليم العام والتعليم الجامعيّ، لا سيما أنّ عدد المتحدثين فيها فاق المليار متحدثٍ، وأن الهدف من الملتقى مناقشة أنجح الطرق للقائمين على التعليم لتحديد الاحتياجات اللغوية بشكل دقيق، مبنيٍّ على معايير علمية حديثة ودراسات مستقبلية.

تلا ذلك كلمة راعي الحفل، سعادة الأستاذ الدكتور عبد الله بن مفرح الذيابي، إذ قال: إنّه لمن دواعي سروري في هذا اليوم، أن أرحّب بكم في الملتقى الأول للّغة الإنجليزية الذي تقيمه جامعة تبوك، تحت عنوان " الأساليب الحديثة في تدريس اللغة الإنجليزية في ظل رؤية المملكة 2030 "، ويأتي هذا الملتقى في وقت تتبارى فيه الجامعات السعودية للقيام بدورها في تفعيل رؤية المملكة 2030، إذ إنّ للجامعات دورًا محوريا في تفعيل رؤية المملكة من خلال عدة مسارات، ويأتي على رأس هذه المسارات البحث العلمي؛ كونه أساس الجامعات وعمود معمارها.

وأضاف معاليه، ويأتي انعقاد هذا الملتقى كونه مظهرًا من مظاهر البحث العلمي لأول مرّة على مستوى منطقة تبوك، تقديرا لأهمية تعليم وتعلم اللغة الإنجليزية ومحوريتها في العملية التعليمية لبناء مستقبل وطننا الحبيب وشبابه الواعد الذي تنتظره آلاف الفرص من خلال المشاريع العملاقة الواعدة في منطقة تبوك.

وذكر معاليه أنه سيتم خلال الملتقى مناقشة واقع تعلم اللغة الإنجليزية، والتحديات التي تواجه متعلمي اللغة الإنجليزية بالمملكة العربية السعودية والاطلاع على التجارب الحديثة في مجال تعلم اللغة على المستويين الدولي والمحليّ.

واختتم معاليه كلمته بشكر كلِّ من أسهم في الإعداد والتنفيذ والإخراج لهذا الملتقى حيث قال: بعد شكر الله، أتوجه بالشكر للسادة الأساتذة والخبراء المتخصصين الذين شرّفوا تبوك وجامعتها بالحضور والمشاركة في أعمال الملتقى، والشكر موصول لأعضاء اللجنة الإشرافية والداعمين لهذا الملتقى. وبعد الكلمة، قام معالي مدير الجامعة بتكريم المشاركين من المتحدثين الرسميين.

بعد ذلك  بدأت الجلسة الأولى، والتي أدارها الدكتور منصور هباش، وتحدث فيها كلٌ من الدكتور عثمان برناوي من الهيئة الملكية في كلية ينبع الجامعية، والدكتور عبد الرحمن الفهادي من جامعة تبوك، والدكتور أحمد النويعم من كلية التعليم الأساسي بدولة الكويت، والتي تناولت الاتجاهات الحديثة في تعليم اللغة الإنجليزية في ظل رؤية المملكة 2030 .

تلا ذلك الجلسة الثانية، والتي أدارها الدكتور تركي الشيخي، وشارك فيها كلٌ من أ.د صلاح طرودي من جامعة اكستر ببريطانيا، والدكتور منصور هباش من جامعة تبوك، وأ.د غادة عبدالحفيظ من الجامعة العربية المفتوحة بالبحرين، والتي خصصت للحديث عن تعليم اللغة الإنجليزية في عصر العولمة.