كلمة العميد


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين

وبعد..

فإن التطورات العظيمة التي يشهدها عصرنا الحاضر في مختلف المجالات التقنية جعلت من التعلم الإلكتروني والتعليم عن بُعد حاجة ملحة تتطلب اهتمامًا شديدًا لضمان جودة العملية التعليمية، وتحسين مخرجاتها. فالانتقال من نظام يتغاضى عن الاختلافات والفروقات الفردية بين المتعلمين إلى نظام يهتم بما ينجزه المتعلم ويكتسبه من خبرات، وارتباط هذه الخبرات بسوق العمل، ومهارات القرن الحادي والعشرين، يتطلب عملًا تكافليًا منظمًا وممنهجًا تنهض به مجموعة من الخبراء والمختصين في مجال علم التربية بشكل عام، وفي مجال التصميم التعليمي والتقني على وجه الخصوص. لذلك؛ وانطلاقا من رؤية واضحة تستند إلى أهداف طموحة في تحسين عملية التعليم والتعلم في جامعة تبوك ، تعمل عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد على مواكبة التطورات التقنية وتسخير أحدث الوسائل التقنية والنماذج والنظريات التربوية في هذا المجال لتقديم بيئة تعليمية محفزة وداعمة للتميز الأكاديمي. كذلك لا ينحصر عمل العمادة فقط على الجزء العلمي المقدم عبر شبكة الانترنت، بل تشمل مهام ومشاريع العمادة جميع عناصر العملية التعليمية من مدخلات وعمليات ومخرجات.

ختامًا ، فإنه من دواعي سروري الانضمام إلى مجموعة من الخبرات المتميزة من منسوبي العمادة ، سائلاً المولى القدير لي ولهم ولجميع منسوبي جامعة تبوك العون والتوفيق لتقديم أرقى الخدمات التربوية والتعليمية لمنسوبي جامعة تبوك ولأبناء المجتمع في مختلف المجالات.

                                                                                                                                                                      أخوكم : د . علي بن نازل الشمري