الرؤية و الرسالة

الرؤية

قسم متميز تعليمياً وبحثياً ومساهماً في خدمة المجتمع.

الرسالة

تقديم تعليم جامعي متميز لتخريج كوادر بشرية مؤهلة بالمعرفة والقدرات والمهارات لتلبية حاجات المجتمع وفق بيئة تعليمية إدارية متميزة .

الأهداف

 

إعداد الكوادر العلمية المُلمة بالعلوم الشرعية.

تخريج أجيال قادرة على الجمع بين الأصالة والمعاصرة.

فتح مجال الاستشارات في المسائل الشرعية للجهات ذات الصلة.

إمداد أجهزة الدولة ومؤسساتها بالكوادر البشرية اللازمة لها.

المشاركة في بناء مجتمع فاضل يُقدِّر القيم الأخلاقية ويُطبقها في واقع الحياةمن خلال ربط المادة العلمية بواقع الدارسين.

تنمية المهارات البحثية للدارسين لضمان التنمية المستدامة على الصعيد الوظيفي والاجتماعي.

خدمة المجتمع بإقامة الندوات والمحاضرات والدورات التدريبية.

السعي إلى تحقيق رؤية المملكة 2030.

عن القسم

نشأ قسم الدراسات الإسلامية متزامناً مع نشأة الكلية في العام الجامعي1430/1431هـ وكانت الدراسة مقتصرة على شطر الطالبات، وقد احتفل القسم بتخريج أول دفعة من طالباته في العام الجامعي 1433/1434هـ واللاتي بلغ عددهن (100) طالبة، فيما بلغ عدد الخريجات في العام الجامعي 1434/1435هـ ما يقارب (70) طالبة، و (   ) طالبة في العام الجامعي 1435/1436هـ،  والقسم يمنح حاليًا درجة البكالوريوس في تخصص الدراسات الإسلامية.

وأما شطر الطلاب فقد افتتح مع افتتاح شطر الطلاب بالكلية في العام الجامعي 1434/1435هـ، وبلغ عدد الطلاب المقبولين (128) طالبًا، ويشهد القسم نموًا في عدد طلابه وأعضائه، وإقبالاً متزيدًا من الراغبين للالتحاق به.

 

كلمة رئيس القسم

الحمد لله الذي علَّم بالقلم، علَّم الإنسان ما لم يعلم، والصلاة والسلام على نبيه الخاتم، ورسوله الأكرم، نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم، أمَّا بعد:

فإن قسم الدراسات الإسلامية هو أحد أكبر وأهم أقسام الكلية، إذ يقوم بتدريس مواد الثقافة الإسلامية لجميع التخصصات، ويطيب لنا أن نضع بين يدي القارئ الكريم الدليل التعريفي للقسم الذي يوضح الرؤية، والرسالة، والقيم، والأهداف، والخطة الدراسية، والتوصيف المختصر للمقررات.

وقسم الدراسات الإسلامية يضم ثلة متميزة من أعضاء هيئة التدريس المتخصصين في العلوم الشرعية، ويسعى القسم إلى إعداد وتأهيل جيل متميز وكوادر علمية تساهم في البناء والارتقاء بوطننا المعطاء.

وختامًا نحمد الله تعالى على ما أنعم به علينا من نعمه التي لا تُعد ولا تُحصى، ثم الشكر لولاة أمرنا –حفظهم الله ووفقهم- الذين أولوا قطاع التعليم العام والعالي اهتمامًا وعنايةً كبيرة، والشكر موصول لمعالي مدير جامعتنا، ولسعادة وكيل الجامعة للفروع على دعمهما وتوجيههما، ولسعادة عميد الكلية على جهوده الملموسة للارتقاء بالكلية، سائلاً الله تعالى للجميع التوفيق والسداد، والعون والرشاد، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.           

                                                          د. عبدالله بن حسين العمودي