كلمة مشرف الوحدة

تفردت جامعة تبوك، بالتعاون مع كلية علم النفس بجامعة جنوب أستراليا، بافتتاح أول برنامج نفسي عيادي، محليا وعربيا، خاضع لمعايير بإعتماد نموذج العالم الممارس في تأهيل المختصين في علم النفس العيادي وبأفضل ممارسة وتدريب عيادي نفسي والمتعارف عليها عالميا بإسم

   (The Scientist- Practitioner).

وجامعة تبوك، إذ تعمل على إرساء معايير الجودة العالمية للتدريب النفسي العيادي، إنما تسد فراغا كبيرا في الرعاية النفسية أوجده غياب برامج التدريب النفسي العيادي في الوطن العربي التي تعمل بهذه المعايير. وبهذا فجامعة تبوك بصفتها جزءا من منظومة التعليم العالي، تسعى إلى الإسهام في توطين معايير الجودة العالمية في كافة المجالات التدريبية والخدمية، بما في ذلك تلك المعايير المتعلقة بالتدريب النفسي العيادي والخدمات النفسية للأفراد من داخل الجامعة ومن خارجها.

وبتأسيس جامعة تبوكلبرامج علم النفس العيادي، فإنها تفتح بابا مغلقا أمام طلاب علم النفس السعوديون والعرب الراغبون في الحصول على التدريب النفسي العيادي المؤهل للمارسة العيادية المتطورة. فالقبول في برامج علم النفس العيادي في الجامعات الغربية أشبه ما يكون بالمستحيل، إلا في حالات خاصة جدا، مما أدى إلى تطور تقاليد ممارسة نفسية بعيدة كل البعد عن واقع خدمة علم النفس العيادي ومعاييرها في الدول المتقدمة في مجال الرعاية النفسية.

وقدمت الوحدة التأهيل العيادي لثمان دفعات في برنامج علم النفس العيادي مكونين نواة تنمو من خلالها رسالة الوحدة وتزدهر في المؤسسات المعنية بالرعاية الصحية عموما، والرعاية النفسية على وجه الخصوص.