عودة

مستقبل التغير المناخي وأثره على التنمية المستدامة من المنظور البيئي

مستقبل التغير المناخي وأثره على التنمية المستدامة من المنظور البيئي

13. 02. 2019

عقدت الجامعة أمس الاثنين 11من فبراير الجاري،  ندوة بعنوان " مستقبل التغير المناخي واثره على التنمية المستدامة من المنظور البيئي " على مسرح كلية الطب، بحضور وكيل الجامعة للفروع الدكتور عبدالقادر الحميري  وعدد من المتخصصين والمهتمين في التنمية المستدامة واثرها على المنظور البيئي، تحدث خلال هذه الندوة كلا من، رئيس قسم العلوم البيئية بجامعة الملك عبد العزيز  أ.د. منصور أحمد بالخيور، و مدير مشروع البنية التحتية لتجهيز مطارات المملكة الدولية لأجهزة الأرصاد الجوية  الدكتور  ياسر حامد الغفاري، والوجه الاعلامي البارز أخصائي أرصاد أول الاستاذ حسن مصطفى كراني.

استهل الندوة الاستاذ الدكتور منصور بالخيور، وقال: التنمية المستدامة موضوع مهم ويجب القاء الضوء علية لمى له من تأثير على حياة الانسان ويجب علينا كمهتمين ومتخصصين في هذا المجال رفع وعي المجتمع بمفهوم التنمية المستدامة وهو اسلوب صديق للبيئة يراعى فيه اخذ الجوانب البيئية السليمة ، ولعل منطقة تبوك تعد مكان رائع لتوفر البدائل المتجددة من الطاقة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية ، من جهته أضاف الدكتور  ياسر الغفاري : يعد التغير المناخي من المواضيع الهامة التي تشغل العالم اليوم، وهو من التحديات التي بدأت الدول في وضع خطط وتدابير واحترازات لمواجهة التغير والتعامل معه ان حدث، وفي المملكة العربية السعودية ومن خلال رؤية 2030، ألتزمنا بالحد من الانبعاثات الكربونية، ووضع خطط وتشجيع الناس على استخدام بدائل الطاقة المتجددة، وفي سياقاً متصل أكد الاستاذ حسن كراني أن التنبئات الجوبة وحركة الرياح  والضغط الجوي  ليست بمنئ عن التغير المناخي ، فقد شهد العالم في السنوات الاخيرة أمطار في بعض مناطق لم تكن تهطل عليها الامطار في السابق كما شهدت بعض المناطق الباردة اعتدال في درجة الحرارة ، وفي بعض المناطق وصلت  درجة الحرارة الى 50  درجة مئوية.

وخلصت الندوة على العمل على نشر مفهوم التنمية المستدامة في المجتمع والترويج الى الاستخدام الامثل للموارد  والترشيد في استخدام الطاقة والتوجه الى الطاقة المتجددة، وعقد البرامج والدورات التدريبية  التي تشجع على التنمية المستدامة في المنظور البيئي، ودراسة امكانية ادراج تخصص للعلوم البيئية في الجامعة .