أُنشئت عمادة التعّلم الإلكتروني والتعليم عن بُعد منذ بدايات نشأة الجامعة في العام (1427هـ/ 2006 م) وبالتحديد في العام التالي (1428)هـ بقرار من معالي مديرالجامعة رقم (1/ق/428)

بتاريخ (1/12/1428هـ) لدعم برامج الانتساب المطور التي تقدمها كليات الجامعة ، وبحمد الله وتوفيقه قام صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان ، أمير منطقة تبوك ، بتدشين مشروع

التعلّم الإلكتروني والتعليم عن بُعد بتاريخ 9/6/1430هـ ، وتم إنشاء البوابة الإلكترونية ورفع مقررات الانتساب المطور التي تم العمل عليها للبوابة .

الرؤية :

تتطلع عمادة التعّلم الإلكتروني والتعليم عن بُعد إلى تطوير بيئة تعليمية إلكترونية تفاعلية تحقق التميز والإبداع في برامج التعّلم الإلكتروني التعليم عن بُعد على الصعيدين المحلي والعالمي .

الرسالة :

تلتزم عمادة التعّلم الالكتروني والتعليم عن بُعد بتقديم مستوى عالي النوعية من برامج التعّلم الالكتروني والتعليم عن بُعد للجميع من خلال تطوير بيئة إدارية وفنية وأكاديمية إلكترونية

متكاملة تدعم أهداف الجامعة وتعزز مكانتها العلمية والأكاديمية ، وتساهم في تطوير مهارات أعضاء هيئة التدريس والطلاب وخدمة المجتمع .

الـهـدف مـن إنـشـاء وحـدة الـتـعـلـيـم عـن بُـعـد

إن الـتـطـور الـكـبـيـر فـي مـجـال تـقـنـيـة الـمعـلـومـات والاتـصـال أوجــد حــاجــة مـاســة لــوضــع اسـتــراتـيـجــيــات وخــطــط تــطــويـــر لــمـــواكــبــة هـــذه الــمـــتــغــيــرات. يــأتـي هــذا الـمـشـروع انــطــلاقــا مـن حـاجــة جـامـعــة تـبــوك  لإيـجـاد الـبـدائــل الـمـخـتـلـفـة لـســد الـحـاجــة الـمـتـزايــدة  لـلـطــلاب  فــي الـجـانـب الـعـلـمـي  والـمـعـرفــي  وإتــاحــة وصــولـهــم  الـى الـمـعـلــومــة مــن أي مـكــان بـأســلــوب يــراعــي ظــروف وخــصــوصـيــة  الــمــقـــررات الـجـامـعـيـة

 

 

أهداف وحدة التعليم عن بعد

1.      أن يملك أعضاء هيئة التدريس الإمكانات العالية في تقديم المقررات الإلكترونية المناسبة للطلاب والطالبات ،وأن يجتهدوا في تطويرها بأفضل السبل ، وأنجح الطرق ، لتكون الأنسب في وحدة التعليم عن بُعد .

2.      إفادة من أعضاء هيئة التدريس ، واستغلال وقتهم في المشاركة الجادة والمميزة في وحدة التعليم عن بُعد.

3.      تحقيق النقلة النوعية لدى الطلاب وأعضاء هيئة التدريس في استخدام التكنولوجيا والإنترنت ، ومن ثم تحويل التعليم المباشر إلى تعليم إلكتروني ، مما يسهل على المتعلمين إنجاز أبحاثهم والحصول على المعلومات بشكل سريع وأكثر راحة.

4.      السير على خطى التقدم والازدهار العلمي ، الذي يتحقق في السعي الحثيث للتعاون مع الوحدات العالمية في التعليم عن بعد ، وبالتالي الاستفادة من خبرات الأساتذة ذوي الخبرة والجامعات ذات التجربة الطويلة والناجحة .

5.      استحداث المناهج التعليمية المناسبة للطلاب والطالبات ، والتي تلائم ظروفهم التعليمية الخاصة إذ يجب أن تراعي هذه المناهج قدرات هؤلاء الطلاب وإمكاناتهم الذهنية .

6.      الإسهام في التطوير المنهجي الحديث والمناسب للتعليم الإلكتروني.